الأسرة

هكذا تتعامل مع حماتك التي لا تحبك

مجبر أخاك لا بطل.. هكذا تتعامل مع حماتك التي لا تحبك

كل شيء في الزواج قد يبدو جيداً ورائعاً، والحياة الزوجية قد تسير بطريقة سلسة بين الزوجين إلى أبعد الحدود، حتى يتدخل الأهل فتنقلب الأمور رأساً على عقب .

وبالنسبة للرجل لا شيء أسوأ من هذا الأمر خصوصاً عندما يعلم بأنه والدة زوجته أو حماته لا تحب ولا تكنّ له أي مشاعر إيجابية على الإطلاق .

لكن وعلى الرغم من أن الأمر قد يجلب المشاكل بين الزوجين إلا أن هناك بعض القواعد الرائعة التي تعلم أي رجل كيفية التعامل وحدوده مع والدة زوجته التي لا تحمل تجاهه أي مشاعر إيجابية  بشكل يحفظ الحقوق لجميع الأطراف .

1- المناسبات فقط

بالتأكيد زوجتك تحب والدتها، وتود دائماً الذهاب إلى زيارتها بين الفترة والأخرى، وهذا أمر طبيعي، ولكن ولأن والدة زوجتك لا تجمعها بك أي مشاعر طيبة لا تشعل الأمور وتجنب زيارة منزل أسرة زوجتك بقدر ما تستطيع إلا في المناسبات العائلية، فيمكنك فقط أن تزور منزل عائلة الزوجة لتقديم التهاني أو التعبير عن الدعم في الأحداث السيئة

– لا تنس الهاتف 

ربما ستود أن تشكر جرهام بيل مخترع الهواتف لأنه أزال الكثير من الضغوط والصعوبات النفسية عن كاهلك عند التعامل مع والدة زوجتك إذا كنت لا تفضل الزيارات .

ونقصد هنا أن تستخدم الهاتف في تهنئة والدة زوجتك في عيد الأم أو الأعياد والمناسبات الدينية وبالتأكيد لا تنس أن الاتصال في عيد ميلادها .

3- كن ناضجاً!

نعم أنت الرجل وأنت المتحكم في كل شبر وأي شخص داخل حدود منزلك ولكن لا تجعل الكراهية تعميك وتتسبب في جرح زوجتك نفسياً بمنعها من زيارة أهلها وعائلتها فالسماح لها بإيصال صلة رحمها سيجعلها تحترمك وسيجعل عائلتها تفعل نفس الأمر .

4- المجاملات مطلوبة

قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم “تهادوا تحابوا”، فالهدايا قد تذيب الخلافات والأحقاد وتفتح صفحة جديدة ناصعة البياض خالية من الغل والكره بين البشر .

لذلك عدم وجود توافق بينك وبين والدة زوجتك أو وجود خلاف جديد لا يمنع بأن تجاملها بهدية حتى ولو صغيرة في أي مناسبة تعبيراً عن الاحترام .

5- الأبناء خارج اللعبة

أطفالك ليسوا طرفاً في نزاعك مع والدة زوجتك؛ لذلك لا تستغل الأمر في أن تمنعهم من زيارة الجدة خصوصاً ما إذا كانت والدة زوجتك لا تذكرك بأي أمر سيء أمام الأطفال .

ولكن إذا تأكدت أن ما يحدث عكس ذلك بالتأكيد لك الحق في أن تمنع الزيارة لأنك في النهاية لا تريد أن يحمل أطفالك الكثير من التشوش والاستفسارات .

– لا تتدخل 

ما دامت زوجتك لا تقصر في مهام البيت أو في تربية الأطفال من الأفضل ألا تتدخل في المشاكل التي تقع في نطاق عائلتها خصوصاً ما إذا كانت تلك المشاكل بينها وبين والدتها .

فأنت يجب أن تتحلى بالذكاء وتدرك أنه مهما كانت تلك المشاكل، فهي سوف تحل في النهاية، ومن الممكن أن تظهر أنت في الصورة وكأنك السبب الرئيسي وراء الخلاف بسبب التدخلات أو النصائح التي وجهتها لزوجتك .

7- تجنب الانفجار

تجنب حضور أي مناسبة عائلية تعرف أنها سوف تجمع بين عائلتك وعائلة زوجتك؛ إذا كانت العلاقات بين العائلتين ليست على ما يرام أو عند وجود خلاف يجمع بينك وبين والدة زوجتك .

فوجود والدتك بجانبك أو إخوتك من النساء قد يؤدي إلى اشتعال حرب خصوصاً إذا لاحظن أن حماتك لا تتعامل بشكل جيد أو لائق وهو الذي بالتأكيد سوف يؤثر بشكل كبير على علاقتك بزوجتك .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق