عام

لماذا يرسم الأطفال النجوم بشكل «نجمي»؟

الأمر ليس محض صدفة.. لماذا يرسم الأطفال النجوم بشكل «نجمي»؟

النجوم، اللؤلؤات البيضاء التي تُنير سماءنا، بمناظر خلابة يعجز عن وصفها أمهر الشعراء، وتظهر النجوم في السماء على هيئة كرات صغيرة مستديرة تشع ضوءاً أبيض، لكن لماذا نقوم برسمها بخمسة أو ستة أطراف مدببة متوهجة؟

على الرغم من أن النجوم تكون من كرات ملتهبة ومستديرة من البلازما يضاهي حجم بعضها حجم الأرض عشرات المرات إلا أننا عندما ندقق النظر فيها وهي في السماء تظهر وكأنها مدببة بعض الشيء.

ويرجع رؤية النجوم بهذا الشكل المدبب إلى تركيبة العين البشرية وتفسيرها لنظرية حيود الضوء التي تحدث عندما يمر الضوء من مصدر بعيد خلال فتحة صغيرة، أو التفافه حول جسم صغير وضع في طريقه فإن جزءاً من الموجات ترتد أو تحيد عن مسارها، ومن ثم يحدث تداخل لهذه الموجات

لتقوم بعدها الخدوش البسيطة الموجودة في سطح قرنية العين كـ«محزز حيود» للضوء، الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على وضوح الصورة، فيمنح النقاط المضيئة طرفاً مدبباً كما هو الحال عندما نقوم برؤية النجوم في الليل.

لماذا تتلألأ بعض النجوم عن غيرها

ترجع ظاهرة تلؤلؤالنجوم إلى وجود اختلافات طفيفة في درجات حرارة الغلاف الجوي الأمر الذي يتسبب في حدوث انكسار الضوء لتتلألأ بعض النجوم عن الأخرى.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق