التكنولوجيا

كيف استطاع تغيير العالم متجر «آب ستور» من «أبل» ؟

متجر آب ستور من أبل وكيف استطاع تغيير العالم

قبل عقد من الزمان، افتتحت شركة آبل متجراً يوفر تطبيقات آيفون المجانية والمدفوعة؛ مما أدى إلى إطلاق إبداع مطوري البرامج والتطبيقات وتوفير الحلول للكثير من المشاكل، وهو ما أضاف الكثير لأصحاب أجهزة آيفون وآيباد.

وقد أدى انفجار إبداعات المطورين تطبيقات الهواتف وتوفير أكثر من مليوني تطبيق لجهاز آيفون وحده إلى تغيير الحياة اليومية لعدة مليارات من الأشخاص حول العالم.

لقد أطلق العنان لسبل جديدة لعملنا ولعبنا وترفيهنا، وظهرت الكثير من الخدمات القائمة على الهواتف الذكية، منها على سبيل المثال تطبيق أوبر والتطبيقات المنافسة لها؛ إذ بدون هاتف ذكي وتنزيل تطبيقات هذه الخدمات لا يمكنك حجز سيارة أجرة والحصول عليها بسهولة.

لقد وفرت هذه الثورة الكثير من الفرص للمطورين أيضاً لتحقيق أرباح ممتازة لم يكن يحققها هؤلاء قبل عصر آيفون والهواتف الذكية بشكل عام سواء من بيع تطبيقاتهم، أو من بث الإعلانات عليها والرهان على حصد أكبر عدد ممكن من التنزيلات.

ولكنها أيضًا فتحت الباب لعصر من القلق التكنولوجي، مليء بالمخاوف من أن التطبيقات تخدمنا بشكل جيد جدًا، وتثير انتباهنا سواء أردنا ذلك أم لا

نعم هناك الكثير من التطبيقات المصممة؛ كي نبقى نستخدمها لفترات طويلة، منها تطبيقات الدردشة والشبكات الاجتماعية خصوصاً فيس بوك وخدماته التي تحترف اللعب على هذه النقطة، وهذا مجرد مثال على المخاوف التي تلاحقنا بخصوص هذه التقنية التي تطور من هواتفنا، وتحولها من أجهزة مصممة لإجراء المكالمات الهاتفية والتراسل النصي القصير إلى أجهزة كمبيوتر مصغرة تتضمن كل شيء، وتقوم بكل ما يمكن أن نرغب في القيام به.

  • اقتصاد التطبيقات

هذا التسونامي والثروات التي ولَّدتها، أنتجت فرصًا اقتصادية جديدة؛ حيث تتدفق مليارات الدولارات إلى شركات ناشئة تعتمد على تطبيقاتها من Uber إلى سناب شات إلى Spotify إلى صانعي اللعبة مثل Angry Birds Creator Rovio كما ازدهرت الفرص لمطوري البرمجيات.

آبل ربما استفادت أكثر من أي شيء آخر. تعرض تطبيقاتها “المجانية” عادةً إعلانات أو تحقق أرباحًا من الاشتراكات أو عمليات الشراء الأخرى داخل التطبيق، في حين يتقاضى الآخرون رسومًا مقابل تنزيل المستخدمين تأخذ آبل جزءًا من هذا الإجراء وأحيانًا تصل إلى 30٪.

أصبح متجر التطبيقات الآن هو الجزء الأسرع نموًا في أعمال آبل إلى جانب خدمات الشركة الأخرى، حقق متجر التطبيقات أرباحًا بلغت 33 مليار دولار خلال العام الذي انتهى في مارس، وتقول الشركة إنها دفعت أكثر من 100 مليار دولار للمطورين خلال العقد الماضي.

  • الجانب الآخر من التطبيقات

مقابل المزايا الرائعة التي تقدمها لنا كل هذه التطبيقات والألعاب المتوفرة على متجر آب ستور، هناك جانب مظلم لهذه العناصر.

يتهم مركز Humane Technology، وهو عبارة عن مجموعة قضائية شكلها موظفون سابقون في جوجل وفيس بوك، بأن العديد من التطبيقات تم تصميمها خصيصًا لجذب انتباهنا، في كثير من الأحيان على حسابنا. وتقول المجموعة إن هذا يجعلها “جزءًا من نظام مصمم لاستنزافنا”.

وتقول شركة آبل إنها تشاطرها مخاوف مماثلة، وللمساعدة تقوم الشركة بإضافة أدوات جديدة إلى آيفون؛ لتتبع والتحكم في استخدام التطبيقات الأكثر استهلاكًا للوقت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق