اسلاميات

تعرف على فضل دعاء يوم عرفة

فضل دعاء يوم عرفة

يعتبر الدعاء والإلحاح والخشوع فيه من أفضل الأعمال للتقرب إلى الله عز وجل في يوم عرفة؛ لما فيها من خير كبير وفرصة عظيمة لنيل مغفرة الله عز وجل ورضوانه.

فضل يوم عرفة

يوافق يوم عرفة التاسع من شهر ذي الحجة، والذي يُعد أحد أيام أشهر الحج وأحب الأيام إلى الله عز وجل وتزداد فيها الحسنات، وتكفر فيها السيئات.
وأكمل الله تعالي في يوم عرفة الدين الإسلامي؛ حيث قال في كتابة العزيز«اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً».
وأشار نبينا الكريم إلى فضل يوم عرفة في العديد من الأحاديث النبوية الصحيحة منها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «ما من عمل أزكى عند الله ولا أعظم أجراً من خير يعمله في عشر الأضحى قيل: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء».
ويعتبر يوم عرفة من أكثر الأيام التي يعتق الله فيها الناس من النار؛ وأوضح ذلك نبينا الكريم صلى الله علية وسلم في حديثه الشريف؛ حيث قال: «ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة».
كما تكتمل به مناسك الحج، أحد أركان الإسلام العظيمة لقول الرسول صلى الله عليه وسلم «الحج عرفة».
ويباهي الله تعالي في يوم عرفة أهل السماء بعبادة الواقفين على جبل عرفة، وأكد على ذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم «إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء».

 فضل الدعاء في يوم عرفة

لا يقتصر فضل الدعاء في يوم عرفة على الحجاج فقط؛ حيث يعتبر فرصة للمسلمين للاجتهاد والإلحاح بالدعاء والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وقراءة القرآن ولنيل غفران الله ورضوانه
وأكد نبينا الكريم على فضل الاجتهاد بالدعاء والإلحاح في يوم عرفة دوناً عن غيرة من الأيام؛ حيث قال صلى الله عليه وسلم: «خير الدعاء دعاء يوم عرفة».

دعاء يوم عرفة كامل

يستحب الإكثار من التلبية والتكبير والدعاء بإلحاح وإخلاص النية بالتوبة والذكر والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ومن السنة أن يخفض المسلم صوته في الدعاء، ويكثر من الاستغفار والإلحاح في طلب التوبة فيه، و الحرص على بدء دعوته وختمها بالحمد لله تعالى والثناء عليه والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
ومن المحبب أن يدعو المسلم لنفسه وعائلته وأقاربه وأولاده وأصحابه وجميع المسلمين والمسلمات في كل مكان.
ويفضل أن يدعو المسلم في يوم عرفة بدعوات نابعة من قلبه وتعكس خضوعه وانكساره ومسكنته وذله لله عز وجل.
كما يمكن للمسلم أن يدعو بالعديد من الأدعية المستجابة التي كان يدعو بها النبي صلى الله عليه وسلم والتي من بينها ما كشف عنه نبينا الكريم في حديثه الشريف حينما قال «خير الدّعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيين من قبلي، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيءٍ قدير».

وكان نبينا الكريم صلوات الله عليه وسلم يكثر من قول «اللهمّ لك الحمد كالّذي نقول، وخيراً مما نقول، اللهمّ لك صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي، وإليك مآبي ولك ربّ تراثي، اللهمّ إنّي أعوذ بك من عذاب القبر ووسوسة الصّدر وشتات الأمر، اللهمّ إنّي أعوذ بك من شرّ ما تجيء به الرّيح».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق