التكنولوجيا

تعرف على خاصيه الذكاء الاصطناعى فى الصور السيلفي

الذكاء الاصطناعي يُنتج جيلا جديدًا من صور السيلفي الخارقة

تتخطى صور السيلفي مجرّد كونها صوراً عادية! وبمعنى أكثر عمقاً وصدقاً، تعتبر صورة السيلفي انعكاساً حقيقياً لإحدى اللحظات المتميزة التي مرّت خلال حياة الشخص. وفي عصر تتنافس فيه التقنيات على جعل حياتنا أكثر سهولة، عبر توفير الوقت والقيام بالكثير من المهام نيابة عنا، يبرز التقاط صور السيلفي كتجربة تتباين وبشكل كبير مع هذا الواقع التقني السريع، إذ يتطلب التقاط صورة السيلفي الأمثل الكثير من العمل! من ضبط زاوية التصوير، إلى إجراء التعديلات المناسبة وتكرار اللقطات، ومن ثم تحرير الصورة واستخدام الفلاتر.

ولأن لكل واحد منا شغفه ومستواه الخاص من الكفاءة والطاقة والجمال، يعتبر التقاط صورة السيلفي المعززة بإمكانات الذكاء الاصطناعي وسيلة متميزة تتيح لنا التفاعل بإيجابية مع العالم.

وبفضل منظورها الجديد والاستثنائي، تعتزم سلسلة هواتف HUAWEI nova 3 أن تغيّر أسلوبنا في التقاط صور السيلفي، إذ يزهو الهاتف المبتكر والمعزز بالذكاء الاصطناعي بكاميرات مزدوجة أمامية مع جهاز استشعار رئيسي بدقة 24 ميجابكسل وجهاز استشعار بدقة 2 ميجابكسل.

لقد ولّت الأيام التي ركزت فيها خطط التسويق ضمن شركات صناعة الهواتف الذكية على ارتفاع عدد البكسلات والفلاتر الداخلية لإبراز صور السيلفي، فما يودّ المستخدمون الحصول عليه في الحقيقة هو هاتف ذكي بما يكفي لأداء المهام نيابة عنهم.

لا تقتصر روعة الكاميرا عند حدود جعل الخلفية ضبابية، بل تحقيق التناغم الأمثل بين العنصر والمحيط للتعبير عن المعنى الحقيقي لقصّة الصورة نفسها.

ووفقاً لدراسة استقصائية أجرتها “يوجوف” لصالح هواوي بهدف التعرّف على احتياجات المستخدمين عند التقاط صور السيلفي، يلتقط 56 بالمائة من سكان دولة الإمارات العربية المتحدة و51 بالمائة من سكان المملكة العربية السعودية صور سيلفي يومياً.

وبمعدل وسطي، يلتقط المستخدمون في الإمارات والسعودية أكثر من ثلاث صور سيلفي قبل الاقتناع بالنتيجة، مما يشير إلى قوة الطلب للحصول على تقنية أكثر ذكاء.

وعندما طلب من المستخدمين وضع تصوّر عن نسختهم من “السيلفي المعززة بالذكاء الاصطناعي”، أشارت الدراسة إلى أن 40 بالمائة من الأشخاص في الإمارات، و36 بالمائة في المملكة العربية السعودية يفضلون هاتفاً ذكياً يحتوي على كاميرا أمامية وخلفية رفيعة المستوى، مما يسلط الضوء على الرغبة بامتلاك هاتف يمتاز بالكفاءة المناسبة لاستشعار الغرض من التقاط صورة السيلفي.

وخلافاً للهواتف الذكية الأخرى، التي يقتصر فيها تركيز الكاميرا الأمامية ضعيفة الدقة على وجه العنصر مع إهمال المحيط في الخلفية، تم تصميم كاميرا هواوي المعززة بالذكاء الاصطناعي لالتقاط التفاصيل باستخدام العدسة الرئيسية، والتي تقوم بالتقاط العمق لإحداث تأثيرات البوكيه المذهلة والأصلية، وإظهار العنصر والمحيط بأبهى صورة ممكنة.

وتم تمكين الكاميرا الأمامية للتعرّف على أكثر من 200 سيناريو مختلف ضمن ثماني فئات، من السماء الزرقاء إلى الشواطئ المشمسة، والنباتات الخضراء المورقة، والأمسيات المرصعة بالنجوم المتلألئة، وحتى سحر أضواء المسرح أثناء عروض الأداء الفنية.

والأهم من ذلك، يمكننا تخيّل الوقت والجهد الذي سنوّفره نتيجة عدم حاجتنا لتعديل الصورة وتطبيق الفلاتر مرة أخرى؛ وهو ما يجسّد الهدف الحقيقي من الهاتف المعزز بالذكاء الاصطناعي.

وتم دعم هواتف هواوي الذكية بخوارزميات التجميل المعززة بالذكاء الاصطناعي، والتي تأخذ بالاعتبار مفاهيم الجمال المعتمدة حول العالم، وتطبق مجموعة مختلفة من التعديلات على درجات لون البشرة وتفاصيل الوجه حسب العمر والجنس، لإبراز تقاسيم الوجه وإخفاء العيوب.

كما يدعم الجيل الثالث من الهاتف الذكي إجراء معاينة وتسجيل للقطات في الوقت الحقيقي بتقنية المدى الديناميكي العالي (HDR)، فضلاً عن خيارات الإضاءة بجودة أستديوهات التصوير الاحترافية.

وفي الوقت نفسه، يستطيع الهاتف تحديد ملامح الوجه الخمسة للعنصر، وتطوير نموذج ثلاثي الأبعاد لتحديد المناطق التي تتطلب مزيداً من الإضاءة أو التجميل. وهذا من شأنه العمل بشكل جيد مع رموز Qmojis ثلاثية الأبعاد، وهي إحدى الميزات الممتعة التي تحوّل وجه المستخدم بشكل رقمي إلى صورة رمزية رقمية.

ولطالما التزمت هواوي بإطلاق العنان لإمكانات المستخدمين عبر التكنولوجيا وغيرها؛ ويتجلى ذلك في إطلاق هاتفي HUAWEI nova 3، وHUWAEI nova 3i، اللذين يساعدا العملاء في تسجيل الذكريات السرمدية خلال السجل الرقمي الأكثر روعة للوجه والمحيط بالاعتماد على الكاميرات الخلفية والأمامية المزدوجة، وخوارزمية التجميل المعززة بالذكاء الاصطناعي، وحساسيتها العالية للضوء للحصول على صور بتقنية HDR، مع إضافة الرموز التعبيرية المتميزة للارتقاء بمستوى متعة التجربة.

وبغض النظر عن مستوى خبرة المستخدم، تقدم سلسلة هواتف HUAWEI nova 3 نفسها ككاميرا معززة بالذكاء الاصطناعي تساعد في إعداد صور السيلفي حسب تفضيلات المستخدمين لابتكار تعريفها الخاص بالجمال.

وبالنسبة للمستخدمين الذين يعتبرون الهواتف الجوّالة بمثابة أدوات ضرورية للتعبير عن الذات، فقد أفلت الشمس عن تجربة التقاط صور السيلفي بالهواتف الذكية. وسرعان ما ستتحول الهواتف الخالية من الذكاء الاصطناعي إلى ذكرى من الماضي.

استعدوا لوداع الماضي لالتقاط صور مذهلة ترتقي إلى أعلى مستويات الحرفية مع بزوغ فجر هواتف  HUAWEI nova 3 التي طورت توجهاً جديداً في مفهوم صور السيلفي المعززة بالذكاء الاصطناعي.

السعر والتوافر

يتوفر هاتف HUAWEI nova 3 للطلب المسبق اعتباراً من 15 يوليو 2018 في متجر تجربة هواوي بدبي مول وعدد من المتاجر المختارة الأخرى في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وسيكون متاحاً للبيع اعتباراً من 26 يوليو 2018.

وسيتوفر هاتف HUAWEI nova 3 بألوان “آيريس بيربل” الأرجواني، والأزرق الهوائي والأسود، وبسعر 1799 درهماً إماراتياً.

كما سيتوفر هاتف HUAWEI nova 3i للطلب المسبق اعتباراً من 7 أغسطس ليتاح للبيع اعتباراً من 16 أغسطس 2018 في متجر تجربة هواوي بدبي مول، ومجموعة من المتاجر المختارة الأخرى في الإمارات.

وتتنوع ألوان هاتف HUAWEI nova 3i بين “آيريس بيربل” الأرجواني، والأبيض اللؤلؤي “بيرل وايت” والأسود، وبسعر 1299 درهماً إماراتياَ.

عروض الخدمة في الإمارات

تتكامل سلسلة هواتف HUAWEI nova 3 مع كفالة من الشركة المصنّعة لمدة 12 شهراً، وخدمة الخط الساخن المخصصة لكبار العملاء، وخدمة التوصيل من وإلى المنزل بغرض الإصلاح، فضلاً عن خدمات النقش الفني مجاناً في مراكز خدمة هواوي المنتشرة في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. ويمكن للعملاء شراء سلسلة هواتف HUAWEI nova 3 بموجب الاستفادة من عرض استبدال الهواتف القديمة بأخرى جديدة ضمن مراكز خدمة هواوي وبعض المتاجر المستقلة المختارة في الدولة. وسيحظى العملاء بدعم متواصل عبر تطبيق HiCare المثبّت مسبقاً على جميع هواتف هواوي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق