التكنولوجيا

تعرف على الارتباط المكثف لوسائل التواصل الاجتماعي بالصحة العقلية؟ (إنفوجراف)

كيف يرتبط الاستخدام المكثف لوسائل التواصل الاجتماعي بالصحة العقلية

تشير أبحاث إلى أن ربع البالغين البريطانيين تقريبًا يتم تشخيصهم في في مرحلة ما من حياتهم بالإصابة باضطرابات نفسية، وهذا يكلف الاقتصاد العالمي نحو 4.5٪ من الناتج الإجمالي في السنة! هناك أسباب عديدة لمثل هذه الأمراض، لكن عدداً من الأبحاث المتقدمة أثبتت أنه توجد علاقة بين الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي والإصابة بمثل هذه الأمراض لدى الشباب.

وفقًا لدراسة استقصائية أجرتها الجمعية الملكية للصحة العامة في عام 2017، يعتقد البريطانيون الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و24 عاماً أن فيسبوك وإنستغرام وسناب شات وتويتر قد أثر بشكل سلبي في حالتهم النفسية والاجتماعية.

وأفادوا بأن هذه الشبكات الاجتماعية فسحت لهم المجال أكثر للتعبير عن الذات وبناء المجتمع. لكنهم قالوا أيضاً إن هذه المنصات قد زادت من مستويات الشعور بالقلق والاكتئاب لديهم، وحرمتهم من النوم لفترة كافية، وجعلتهم عرضة للتعرض لمضايقات، كما تسببت بفقدان ثقتهم بشكل أجسادهم، وتسببت لهم بالشعور بالخوف من فقدان شيء ما.

ثقتهم بشكل أجسادهم، وتسببت لهم بالشعور بالخوف من فقدان شيء ما.

وهناك دراسات أكاديمية وجدت أن هذه المشاكل تميل إلى أن تكون شديدة بشكل خاص بين المعتادين على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

ومع انتهاء حملة “أسبوع التوعية بالأمراض العقلية” في 20 من مايو الماضي، بتنظيم مؤسسة الصحة العقلية (جمعية خيرية بريطانية).. نرصد لك أحدث ما أكدته الأبحاث عن علاقة الاستخدام المكثف لوسائل الإعلام الاجتماعية بالصحة العقلية.

وقد اعترف شون باركر، الرئيس المؤسس لفيسبوك، بأن المنتج يعمل من خلال “استغلال نقطة الضعف في علم النفس البشري”. في الواقع، خلصت تجربة قام بها خمسة من علماء الأعصاب في عام 2014 إلى أن فيسبوك يحفز الدماغ بالطريقة نفسها التي تحفز فيها المقامرة وتعاطي المخدرات الدماغ. مع ذلك، من الصعب إثبات أن الهوس بوضع اللايكات أو التعليقات على المنشورات قد يكون سبباً للإصابة بأمراض عقلية، وليس العكس.

ومن الجهود التي توصلت إلى نتائج مقنعة أكثر المسح الذي أُجري على 5208 شخصاً في الولايات المتحدة الأمريكية بين عامي 2013 و2015، حيث تبين أن الزيادة في نشاط الفيس بوك كانت مرتبطة بالانخفاض المستقبلي لعدد حالات الإبلاغ عن الإصابة بأمراض مرتبطة بالصحة العقلية.

ويمكن الحل لهذه المشكلة في تقليل الوقت الذي نقضيه على شبكات التواصل الاجتماعي. حتى أكثر المستخدمين هوساً بوسائل التواصل يجب أن يكونوا قادرين على القيام بذلك. وقد تناولت دراسة لعلم الأعصاب فيسبوك ووجدت أن القدرة الإدراكية للمواضيع التي تكبح السلوك المتهور لدى مستخدمي فيسبوك كانت أضعف من مدمني المخدرات أو القمار.

وتظهر البيانات الواردة من تطبيق Moment، المخصص لتتبع النشاط ، أنه من المحتمل أن يكون لدى المستخدمين بشكل خفيف لمواقع التواصل الاجتماعي شعور بالرضى. يقوم التطبيق كل أسبوع بسؤال مستخدميه عما إذا كانوا سعداء أو حزناء مع مقدار الوقت الذي يقضونه على المنصات الاجتماعية المختلفة.

وقد أفاد ما يقرب من 63٪ من مستخدمي إنستغرام بأنهم يشعرون بحالة من البؤس، وهي نسبة أعلى من أي شبكة اجتماعية أخرى. ويقضي هؤلاء نحو ساعة تقريباً يومياً في المتوسط على التطبيق، أما الذين عبروا عن رضاهم أو سعادتهم فمعدل الوقت الذي يقضونه على هذه الشبكات لا يتجاوز نصف ساعة يومياً.

ويرتفع معدل السعادة لدى مستخدمي فيستايم 91٪، ولدى مستخدمي تطبيقات مكالمات فيديو والمكالمات الهاتفية 84٪. عندما يتعلق الأمر بوسائل التواصل الاجتماعي، من الصعب مقاومة إجراء محادثات فعلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق