سياحة وسفر

تعرف على أول مسجد في الإسلام وأشهر مزارات المدينة المنورة

دليل الحجاج: «قباء» أول مسجد في الإسلام وأشهر مزارات المدينة المنورة

مسجد قباء أحد أشهر مزارات المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية، وهو أول مسجد شيده المسلمون في عهد النبي بعد الهجرة مباشرة، يقع في الجنوب الغربي للمدينة المنورة، ويتسع لقرابة 20 ألف مصلٍ، وينتظر أن يستوعب ما يقرب من 55 ألف مصلٍ بعد انتهاء أعمال التوسعة المستقبلية له.

مسجد قباء .. سبب التسمية

مسجد قباء سمي بهذا الاسم لأن النبي مر وهو في طريقه مهاجرًا إلى المدينة على ضاحية قباء التي تقع بها ديار بني عمرو بن عوف الذين حل النبي عليه الصلاة والسلام ضيفًا عليهم في الأيام الأولى للهجرة.

أجر الصلاة في مسجد قباء

ويزحف المصلون إلى هذا المسجد؛ لما له من فضل عظيم؛ حيث روى البخاري ومسلم عن النبي صلي الله عليه وسلم قوله: “من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء وصلى فيه كان له كأجر عمرة”.

مراحل تطوير مسجد قباء

المسلمون اهتموا بمسجد قباء منذ عصر النبي محمد صلى الله عليه وسلم؛ حيث جدده عثمان بن عفان- رضى الله عنه- رابع الخلفاء الراشدين، ومن بعده عمر بن عبد العزيز الذي جعل للمسجد رحبة وأروقة ومئذنة وكانت – آن ذاك – أول مئذنة تقام فيه.
وتوالت عمليات تجديد مسجد قباء، ففي عام 435 هجرياً جدده أبو يعلى الحسيني، وفي سنة 555 هجرياً جدده جمال الدين الأصفهانى، وعندما جاء عهد الدولة العثمانية تم تجديد المسجد عدة مرات كان آخرها فى زمن السلطان عبد المجيد.

تطوير مسجد قباء في العهد السعودي

مسجد قباء لقى فى العهد السعودى الزاهر، عناية فائقة حيث رُممت وجُددت جدرانه الخارجية، وتم زيادة مساحته من الجهة الشمالية سنة 1388هجريا. قباء أول مسجد بني في الاسلام وأشهر مزارات المدينة المنورة
وأمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود ، في عام 1405هجريا، بإعادة بناء مسجد قباء مع المحافظة على معالمه التراثية بدقة، ووجه بمضاعفة مساحته عدة أضعاف، فهُدم المبنى القديم وضُمت قطع من الأراضى المجاورة من جهاته الأربع إلى المبنى الجديد، وامتدت عمليات التوسعة وأعيد بناؤه بالتصميم القديم نفسه.
ووبعد بناء المسجد أصبح له 4 مآذن عوضاً عن مئذنته الوحيدة القديمة، كل مئذنة يبلغ ارتفاع 47 متراً، وبُنى على شكل رواق جنوبى وآخر شمالى تفصل بينهما ساحة مكشوفة ويتصل الرواقان شرقاً وغرباً برواقين طويلين.
وساهمت عملية بناء المسجد في العهد السعودي في جعل سطحه يتألف من مجموعة من القباب المتصلة، منها 6 قباب كبيرة قطر كل منها 12 متراً و56 قبة صغيرة قطر كل منها ستة أمتار وتستند القباب إلى أقواس تقف على أعمدة ضخمة داخل كل رواق.
ولم تتوقف عمليات تطوير وبناء المسجد مكن جديد عند هذا الحد فقد كسيت أرض المسجد وساحته بالرخام العاكس للحرارة وتظلل الساحة بمظلة آلية  تُطوى وتُنشر حسب الحاجة، وصنع قماشها من الألياف الزجاجية.
وبعد الانتهاء من عملية بناء المسجد بلغت مساحة المصلى وحده 5035 متراً مربعاً وأصبحت المساحة التى يشغلها المسجد مع مرافق الخدمة التابعة له 13500 متر مربع، في حين أن مساحته قبل  قبل هذه التوسعة بلغت 1600 متر مربع فقط، وأُلحق به مكتبة ومنطقة تسويق لخدمة الزائرين.

مسجد قباء في عهد الملك سلمان

مسجد قباء يحظى بفائق العناية وجليل الرعاية والاهتمام من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ويعد قباء من أكبر مساجد المدينة المنورة بعد المسجد النبوى الشريف، حيث تُقام فيه الصلوات العادية وصلاة الجمعة والعيدين، ومن أهم وأشهر المقاصد الإسلامية  لحجاج بيت الله الحرام وزوار المدينة المنورة
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق